الجمعة، 11 أبريل، 2014

نصائح للمُسافرين ..




من واقع خبرتى فى السفر اليومى عبر وسائل المواصلات المتنوعة [ميكروباص - تاكسى - باص - قطار - مترو ]
إلــى قاربت عَ 4 سنوات متواصلة .. أقدر أقولكم شوية نصائح .. هتدفيدكم.

~  أوعى تقعد مابين إتنين إصحاب .. ودانك هتتخرم و هتتصدع .. هَتحس إنك نفق يَعبُر فيه الصوت ليصل للجهه الاخرى.

~ متحاولش تُحشر نفسك مابين بنتين كُل واحدة عاوزة تقعد جنب الشُباك .. هتحس طول الطريق إنك جربان .. واحدة حاطه شنطتها جنبها علشان متلمسش فيك والتانية حاشرة كتاب مابينها وبينك .. ولو حاولت تتحرك هتلاقى أصوات منها [نوق .. إس .. أحم ] وهى كِناية عن الضيق.

~ لاتركب مع سواق غبى ولا سواق غشيم .. الأتنين هيعملو بيك حادثة .. وهيطلعو سُلام وأنت الى هتتعور.

~ عاوز توصل بـ سلامة وتروح بيتكم سليم .. لاتتكلم عن السياسة ولا تِفتى فى الكورة ولاتقول رأيك بصراحة عن أى حاجه .. بمعنى أصح متشاركش اللمه فى أى موضوع.

~ لو رايح تركب ميكروباص وانت راجع من الشغل مهدود ومصدع .. والمسافه طويلة .. أوعى تركب من قدام .. السواق بيبقى حابب يلوكلوك ولو لقاك ساكت .. ياهينام ويعمل بيكم حادثة ياهتلاقيه كل ربع ساعه فى ريست علشان يصحيك.

~ لو الكرسيين الى جنب السواق فاضين وانت رايح تركب فيهم لقيته بيجرى وراك ويقول محجوزين .. أعرف وش انه بيدور ع موزيتين يطروله القعده  .. 

~ من خبرتى فى السفر بقيت اعرف سواق الميكروباص الى عاوز يركب بنات وبس .. من سواق الميكروباص الى مش فارقه معاه .. الاولانى يا أما حيحان يـ أما عاوز يكربسهم أربعه ... أما التانى يـ أما مش عارف يعمل زى الاولانى يا أما زهق وعاوز يروح.

~ لو ربنا كرمك وركبت الميكروباص ولقيت مُزه جامده ركبت جنبك .. أقرأ [المعوزتين] لان الميكروباص كله هتلاقيه بينُقك عليك .. أبن المحظوظة.

~ لو أنت من هواة فتح الموبيل او التاب او الـ لاب فى المواصلات .. وبتحس أن خصوصيتك بتُنتهك .. من الناس الى بتبقى راشقه فى شاشه الـ موبيل او الـ لاب الخ .. هيبقى قدامك حل من الأربعه دول .. 
تبص له وتقول : 
* أنت محول مكلماتك عندى .. ومستنى مكالمه أو حاجه ؟
* أديله الموبيل فى ايده وقله طب رد أنت بدالى.
* عجبك البوست .. طب أخبط لايك.
أعتقد لو انت بتعانى من المشاكل دى .. أى عبارة من الى فاتو كفيله بانها [تفنش] الزبون.

~ كُنت هنسى .. أوعى تفكر فى يوم إنك [تِلم الأُجـــرة]

جميع حقوق النصائح .. محفوظة ..  لو عجبتك .. أعمل لايك و شيرها للبوست ..
التكعيبه لـ محمود عمر


عَ السريع | رسائل قصيرة (12)



• عارف الناس الى عندها هِواية رش الشوارع «صيف ، شتا» .. دى مِش هتورد عَ جنه .. أعتقد هيتعذبوا شوية لغايه ما الشوارع تنشف.

• طلعتو «قُصة» من الطرحه وقلنا ماشى .. عملتوها «سبانيش» وقلنا عادى .. لبستو «الاسكنى والكارينا والفيزون» قلنا موضه .. أما تحطو حلق فى مناخيركم ..
لع أسمحولى .. دى «عيــ*&^%$#تيييييت وعاوزة مسؤلية»

• لو عِترت عَ سواق تاكسى مسألكش أنت رايح فين قبل ماتركب ، أو شَرط عليك أجُرة مُعينة ، أو محكاش معاك عَ البنزين والسيسى ومرسى ، وكمان مش مشغل أغانى مهرجانات ..
إنزل من التاكسى بسرعة ، وبلغ عنه .. ده أكيد مليون % مسروق
.

• أحد هذة الاسباب تجعل البنت مطلوبه وسلعه رائجه للزواج :
أن تكون مُستوظفه أو تكون من عَائله ثرية.

• «البرود ، التلامه ، ذفارة اللسان ، التخوين» بعض الأساليب الهامة للتعامل مع فئة «ولاد الوثخة» بعد إكتشافى أن «ولاد الوثخة» مبيموتوش مفعلين «شفرة الموت».

• نصيحة ..
كل واحد شاغل باله بالسياسة .. «إخوانى ، ربعاوى ، ليبرالى ، علمانى ، إشتراكى» .. والنبى إتهد وإهمد .. فى الإخر هتتمسك وهتروح تدور ع حد «فِلول» يطلعك.

• كُنت هنسى ..
«يَسقط يسقط حُكم العسكر .. ويحيا السيسى» .

إن لم تنشُرها فإعلم أنك سوف تستمع لخبر إعتقالك فى القريب :))

عَ السريع | فقرة ثابتة كل أسبوع ..
تابعونا عَ التكعيبه لـ محمود عمر - 

الجمعة، 7 فبراير، 2014

رسائل لم تُرسل بعد .. (2)


صديقى العزيز السيسى ..
بعد صباح الخير ، وجمعة مباركة عليك 

أعلم أننى تأخرت كثيراً لـ تهنئتك بترقيتك لرُتبة الـ (المٌشير) ، ولكننى كُنت مشغول جداً بالبحث عن مقال أحد الصحفيين الذين تم منعهم من النشر ، وعندما وجدتة ، كان قد تم منع أحد أصدقائى أيضاً ليس من النشر ولكن من الإنتشار.

أعتقد أن هذة مسائل قد لاتُشغلك كثيراُ .. ولكن ما هو أهم أن تتقبل إعتزارى ، وأسفى ، وندمى على تفويت مِثل هذة الفُرصة لمشاركتك الإحتفال بها.

جاءتنى معلومة بأنك لم تقرأ رسالتى الثانية ، وأعتقد أيضاُ إنك لن تحظى بقراءه هذة الرسالة ، حيث أننى لازلت مُنتشر.
يبدو أن الأنترنت لم يعد وسيلة جيدة للتواصل.

علمت مؤخراً أن لديك موبيل جالاكسى (*من أبو تتش) ، مارأيك بأن نتواصل عبر التقنية الحديثة التى تعرف بـ الـ (*الواتس آب) ، 
فكرت جيداً قبل التفوه بهذا الطلب ، ولكننى كُلى عَشم أن أحظى بالتواصل معك قبل منعى من الإنتشار .. 

التكعيبه لـ محمود عمر - Share 
#الإنتشار_لادين_له

رسائل لم تُرسل بعد .. (1)


صديقى العزيز السيسى ..
بعد صباح الخير ، وجمعة مباركة عليك 

أُهنئكم أولا بنجاح الاستفتاء.
ترددت كثيراً فى كتابة هذة الرسالة بعد أخر نداء لم تُلبيه لى.
كنت أستغيث بكم وأنا عَ الطريق الزراعى متجهاُ الى عملى عشية الأستفتاء ع الدستور بعد أعتراض مجموعه ملثمة الطريق وأحراق كاوتشات فى حين أنك كُنت تؤمن المقرات وغفلت أن تؤمن الطريق للوصول لهذة المقرات.
بس الحمد لله ربنا ستر ، وسائقى الميكروباصات عملوا معاهم السليمة.

دعنا نتجاوز الماضى بكل ذكرياتة الحلوة والمؤلمة.

اليوم أحدثكم وكُلى أمل فى تلبية طلبى ، ليس طلب شخصى ، بل أنه طلب الملايين من جيلى.
أعلم أن وقتك ضيق وليس ملكك ، ولكنى أستيقظت اليوم ع كارثة ..
سأحاول جاهداً أن أختصر ،، ولكن لن أعدك بذلك.
كعادتى بعد أن أستيقظ من ثباتى وغيبوبتى المؤقتة ، أذهب مسرعاً إلى حاسوبى الآلى *(أبو أسلاك) أكيد عارفة طبعاً وأضغط ع زر البور ثم أتجهة مسرعاً إلى بيت الراحة ومن ثم الصلاه ثم الإفطار *(مع العلم أنى نادراً بفطر) بس أهو فطرت ، بعد كل هذا الوقت أذهب إلى حاسوبى *( أيوه هو أبوسلاك) معنديش غيره .
اليوم ع غير العادة ذهبت اليوم إليه كان قد أنهى فتح شاشة (اليوندوز) ضغطت على متصفح الأنترنت (جوجل كوم) أنصحك بأستخدامة ، بعد أن فتح المتصفح خفق قلبى وبربشت عينىّ الشمال ، أنها بالفعل مُصيبة (وليس كارثة).

لقد وجدت أن الأتترنت فاصل يا (بورنس ) أسمحلى أن نتلاشى الألقاب ، أنا أرتحتلك.
طب ينفع كده يا (كبير) أصحى ألاقى المصيبة دى ، النت فاصل ، هتقلى كالعادة مدفعتش الاشتراك ، والله دفعته ، طب شوف كابل الداتا والنعمه شغال ، طب اللان زى الفل ، قبل ماتكمل وتقلى الأسطورة بتقول .. (أنا قفلت وفتحت الجهازتانى ) دى أول حاجه عملتها عيب عليك.

هذة مشكلة جيل بأكملة ، الأنترنت شُريان الحياة ، لاأريد حُرية ، ولا عدالة أجتماعية ، ولاعيش ، أنت وفرلى وصلة نت بنت حلال مش هقولك 4 ميجا ولا 8 ميجا لو 1 ميجا كفاية بس متفصلش ، وجهاز *( CoreI7 ) ناس كتير شكرت فية بيقولة عنة كويس ع فكرة ، يبقى تمام.
كنت هنسى أقولك عزيزى السيسى ، أنا نزلت الأستفتاء ع الدستور وصوت بـ (نعم) مع أنى مقرتش ولانص منه ، علشان حاجة واحدة بس (العجلة تدور) ، تقوم العجلة تفصل النت
لع بجا *(العرق الصعيدى) أسمحلى يمكن أحنا منعرفش بعضينا كويس بس بعيداُ عن الدستور زى الفُل ، بس كـ قائد أعلى للقوات المسلحة وأب لكل المصريين ، كان لازم تراعى وضع مادة (للانترنت) فى الدستور وتكون المادة الثالثة بعد مادة الدين الهوية عدل.
أعتقد أضافة سطر واحدة فى الدستور لايعنى شىء لكم ولكنة قد يكون ثمن حياة جيل كامل :
*(
الأنترنت حق لكل مواطن ، وبلا حدود ، ولا يوجد سياسة للاستخدام العادل

لذا أرجو أن يحذا طلبى بإهتمام سيادتكم ،،
يومك جميل ويسعد صباحك ،،

التكعيبه لـ محمود عمر - Share 
أعلم أنك لو لم تشارك هذة الرسالة ، فأنك إخوانى .. وهتتجاب 

قومى_يامصر_الفقير_جعان

نَحنُ نعيش فى وهم الحياة.

لم نحلُم أبداً بـ رفاهية زائدة أو ترف زخِم .. 
لم نُحاول جاهدين أن نسعى لطلب أبسط حقوق المعيشة فقط نطلب أيسرها ..
لم نَتتوق لتحقيق أُمانيات لم تعد موجودة أو صعبة المَنال ..
لم نطُلب حُرية لاننا لا نعلم ماهيتها أو كيفية التنعم بها ..
لم نُريداً يوما أن نعيش فى عدالة لإننا نؤمن بأن المساوة فى الظلم عدل ..

فقط ما نُريدة هو أكل العيش .. حتىّ لو مُر.

#قومى_يامصر_الفقير_جعان

وّحَدِى ... ولكِن بَعِيّش !


سافر الجميع وتركونى .. وحيدا ولكنهم أوصونى :

أن أقفل البوتجاز ، و التكيف و الانوار و الأبواب .. أن أتأكد من أن الانبوبه مغلقه .. وأن أّكُل طعامى .. تاركين لى فرصه تسخينه فقط .. للاسف فشلت فى هذة المحاوله ، جميعها بائت بالفشل.

ولكنى .. أصّريت أن أفى بوعدى .. فلم أفتح البوتجاز او التكيف او الانوار او الباب .. حتى أغلقة.

لم أستطع تسخين طعامى فأكلتة مغصوباً .. من الثلاجه الى المعده.

مقتطفات من :
* وّحَدِى ... ولكِن بَعِيّش !

عزيزى صديق الفيس بوك ..



بعيداً عن مين الى عمل الـ Add الأول للتانى .. 
فدخولك عالمى الافتراضى يتيح لك خيارين .. 

فقط .. إما التأقلم معه .. أو عمل الـ Block لى.
لإن الـ Unfirend دة تخصصى :))

العزوبية والعيشة وحيداً لمدة طويلة ..


~جعلتنى أفكر جدياً فى تعلم كيفية دخول المطبخ والطقوس الإستباقية لتحضير او تسخين الأكل ..
~
دورت ع النت ملقتش منة فايدة اتجهت للتفتيش فى الكتب طلعت فكسانة ع الاخر ..
~
بالصدفة بقلب فى القنوات لقيت قناة ( فتافيت ) عجبتنى المذيعة أقصد الأكلة الى بتعملها المذيعة .. ركزت شوية معاها لقيتها بتقول مقادير الوجبة اتجهت مسرعاً لكتابة المقادير ..
~
خلصت بتاع صفحتين بس فى كتابة المقادير فقط ..~نزلت أعمل شوبينج وقلت اجيب الحجات دى .. إن القى حد عارف أصلا الحجات دى بتتباع فين ولا بتتاكل ازاى ، ملقتش خالص مالص ..
~
الى يقلى دى خلطة سحرية والى يقلى ان سمعت عن المقادير دى فى فيلم ..

~
يأست ودخلت المطبخ فتحت التلاجة شربت مية ونمت
والحمد لله

الاثنين، 16 ديسمبر، 2013

عًكس .. عِكاس ..



~ فى كل مرحله من مراحل حياتى .. يختلف فيها مقدار حُبى وإنتمائى للوطن .. يزداد تعلقى به يوماً بعد يوم.


~
أختلف دوماً أنا وأصدقائى فى تعريف الموزة حيث أننى لدى قناعة بأن " ليس كُل أُنثى مُزة .. ولكن كل الموزز إناث ".


~
أتوقع دوماً الأسوء .. حتىّ عندما يأتى السىء .. لا أحزن.


~
فاتح بيبان الشوق وموارب شبابيك قلبى .. بس لو ناوى تحبنى متتعلقش بيا علشان خاطرى .


~
جرئ جداً بس بيتكسف .. مع انه واثق من نفسه بس متواضع.


~
ومتركزش علشان متهيسش .. أصلها دوامه كلنا عايشين فيها لو صحيت منها مش هتلاقى حد عايش ليها.


~
نسيت أقولك .. ايون أنا الشخص الى مبيحبش شغله بس مبيكرهوش.

~ دوماً و أخيراً تبقى مقولتى الشهيرة شعاراً أفتخر بية .. 
يسقط يسقط ُحكم العسكر .. ويحيا السيسى .. 

التكعيبه لـ محمود عمر .. 


الجمعة، 22 نوفمبر، 2013

عندى تحفظات ع العالم الافتراضى ..



o        مبحبش أضيف حد معايا فى الشغل .. بحس ان الشغل حاجه والفيس حاجه تانى وبحاول افصل .. مع ان دى كانت اول قاعدة خالفتها .. وضايف مجموعه منهم .. بس متفرحوش قوى لان الى متعرفهوش إنى بميت كلمه وعيل وبرجع فى كلامى ونعم استطيع أن أفعلها.

o        مبحبش افتح اوبشن ال Follow او بمعنى ادق المتابعه .. بحس إنى قاعد فى الشارع وبعمل البوست فى الميدان .. غير انى بوستاتى اصلا Friends Privicy .. يعنى مش هتوصلهم.

o        مبحبش انى انزل بوستات من نوعية +18 او بمعنى ادق Overage مش موضوع محترم او كده او انى ضايف بنات .. يمكن لانى حاسس انها ملهاش لزمة او لسه موصلتش للمرحله بتاعت حذف التيييت وكتابه اللفظ الاصلى للتييييت.

o        مبحبش أضيف حد معرفوش أو أقبل أضافه من شخص مش كاتب information ع الاقل عن نفسه لان لو اتعرفت عليه هيكون افضل لينا احنا الاتنين يعنى مش هيبقى رقم فى أكونت وبس .. ممكن يتحول لصديق حميم.

o        مبحبش أضيف حد من قرايبى بتاتتا .. والحمدلله لازلت ع هذة القناعة حتى تاريخة .. رغم الضغوط التى تمارس ضدى .. مرة بالاحراج ومره بالذوق .. واهى ماشية .. بحس انى مفضوح .. واحد داخل يعمل حمام فى الصالة.

o        بتاخر كتير فى قبول اى اضافه بتوصلى مهما كان الشخص بنت او ولد او مدى صلتة وقربه منى .. بحاول اخد وقتى وافكر .. علشان لو اتسرعت فى الاضافه اوبشن الحذف هيكون بالنسبالى سهل وانا مش بحب انه يكون احد الحلول المطروحة لانهاء اى خلاف.


o        الناس فاكره انى عندى حوالى الف او الفين فريندز .. وهما مش مكملين 240 .. بس الرك ع ال Activity بتاعتهم بأفضل من 2000 واحد مش طايقينى .. ولاانا عارفهم.

الجمعة، 18 أكتوبر، 2013

عَ السريع | رسائل قصيرة (11)



• «سائقى الميكروباصات - التاكسيات - أو بمعنى أدق سائقى الاجرة بأنواعها» .. أكثر فئة إستفادت من الثورة .. طبعا دة بعد فئة «النُشتاء» التى كانت ولا زالت متربعه عَ العرش حتى تاريخ نشرى هذة التدوينة.

• متحاولش تتعلق بالناس أكتر من علاقة «خد وهات» .. لإن عم «عَشم» بيقولو مات.

• تجلت وظهرت سلوكيات المواطنين مابعد «ثورة 25 يناير2011» حتى اليوم ، فأظهرت أجمل مافينا «أديك فى الأرض تفحر» «واحدة عاملتلى عمل» «ملعون يازمن الموبيلات» ودة بيوضح عبقرية المصرى فى تجسيد الشخصية و مواكبة التغيرات والثورات. 

• أوعى تحب شغلك وخليك دائما كارهه .. لإن ده هيكون سر نجاحك للأيام إلى جاية.

• فى كل شغل لازم تلاقى الراجل الكبير جداً ، الى بيعايرك إنك من جيل «الكامبيوطر» والرحرحة وهو من جيل «الدفاتر» وبيفتكر بكلامة ليك انه بيصبرك ، هو مش بيصبرك بس لأ كمان بيفكرك إن «هناك فرق فى الرامات» سيدى الزميل.

• الشاب من دول يلف العالم ويعرف ويتعرف ع بنات بعدد شعر راسة ، ولما بيجى يتجوز بيختار واحدة بتطلع فى الآخر كانت معاه فى المدرسة وفى نفس ذات الفصل .. وكمان العيال كانوا مسمينها «جعفر».

• «انت فاشل - هتفضل طول عمرك كدة - روح شفلك حاجة تشغل بيها وقتك - الى قدك فاتحين بيوت ومتحملين مسئولية» ، مقتطفات من أحد أكثر الجمل إنتشاراً فى البيوت المصرية ، ولازلت الأسرة المصرية حتى الأن تعتقد أنها عبارات «تحفيزية» لأبنائهم. 


عَ السريع | فقرة ثابتة كل مابقى عاوز أكتب
D: ..
تابعونا عَ التكعيبه لـ محمود عمر - Share

الجمعة، 6 سبتمبر، 2013

عَن هاتفى المحمول الذى أصَبح صديقي الوّفى و كاتم أسرارى ..



أرقام لحسابات فى بنوك و أرقام سرية لكروت بعضها تالف و الآخر لم يعد به رصيد ، لم أعد أتذكر آى منها ولا أحاول حتى يصبنى الفلس فأبحث جاهدا عن أى من أحدهم به مالاً يُروى ظَمئتي.

كلمات سر لحساباتى الإلكترونية عَلى جميع المواقع الإفتراضيه ، وإيميلات لاتُعد ولا تُحصى بأسماء وهميه و آخُرىّ حقيقية.

رسائل قديمه لإُنَاسِ رحلو عن حياتِنا البغيضه أو لازالو موجودين بها ولكنهم رحلو عن محيط دائرة اصدقائى أو أحبائى ، قد تبدو للوهله الأولى ذكريات أليمه ولكنى أعتبرها بمثابه جالب سعاده ، أذهب إليها من كُل حين و آخر لألتقط بعضاً من ريحِقُها السَعيد لأنتشى فرحاً.

أصبحت أكَتب كُل شىء ليس لعدم مقدرتى عَلى الحفظ ولكن ، حَتى لا أبذل مجهوداً قد يؤثر عليّ لآحقاَ ، وحتى لا أشغل بالى أو أشغل ذاكرتى بأشياء أعتبرها حتى الآن عديمه الجدوى لحين إشعار آخر.

أحتفظ بأغانى وموسيقى قد أحتاج إليها فى ليلةِ حَمقاء أريد أن أنسى فيها من حولى وأحيانا أريد أن أنسى من أنا.

أحتفظ بِكُتب بصيغة الـ «
PDF» لو علم نَاشِري هذه الكُتب أو كُتابِيها أننى لدى هذه الكميه من النسخ «الغير شرعيه» كَما يقُولون لقتلونى وغَطو جُثتى الهامدة بِأحد هذه الكُتب.

صُور و ألبومات لِأشخاص كُنت أُكِن لهم كُل الحُب والتقدير ، ولكن الآن قد ذهب الحُب ولازال التقدير.

أرقام لأشخاص عِده تعرفت عليهم طِيلة الـ «25 سنه» المُنصرمه من عمرى ..

لايزال يستوعب قدرة تخزينية لاتُفرق بين أحداً ، ويُعطِى كُل الأشخاص مساحه واحده يقف فيها عًلى مسافه مُتساوية من جميع الاطراف.

أحتفظ لنفسى بصور عِده عَلى مَر سنين عُمرى تختلف بمرور الوقت فرحاً أو حُزناً أينما كُنت يتضح فيها مدى إستسلام صُورى لعوامل التعريه والتجريف وهموم ومشاكل الحياه ، نظره واحده عَلى صُوري كَفاية لِيتضح فيها مدى سُؤ التجويف الذى أحدثته السنين المُنقضِيه بداخلى.

يحتفظ بمواعيد إستيقاظى وينبهنى يومياً بموعد نُهوضى مِن ثَباتى وإغمائى المؤقت لأذهب لعملى مُلتقطا لُقمه عَيشى قاصداً رِزقى.

أحتفظ برسائل نصية وصور لهدايا وكروت مُعايدة أُرسلت لِي مِن أشخاص لا اعلم أين هم الأن ولا أتذكر كيف كان الرحيل ، ولكنى أعلم جيداً أنهم رحلو ، رسائل من و إلى أشخاص منذ سِنين كانت أرقامهم دائماً فى مُفضلتى ، ولكن تبدلت الأحوال وتغيرت الصفات وأختلفت الآراء.

كُل فتره و آخرى أخُذ قسطاً من الراحه و أعيد تِلاَوتِها عَلى مَسامِعى ، لا أعلم لماذا ولكنى أحاول جاهداً المحافظة عَلى ماتبقى من ذِكريات جميلة لهم فى نفوسى.